الثلاثاء ، 17تشرين1/أكتوير ، 2017

--

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة

ارشيف الكاتب

كلمتين وبس الحلقه الساديه

 

 

 

 


الكاتب الصحفي زياد البطاينه

 

 

(    ما قيمة االاعلام إن لم يجد فيه المواطن صورته وصوته، وإن لم يكن مرآة الوطن ومنارته، وما نفعه إذا لم يحرِّكْ ساكناً، ويجذب القارئ إليها ليجد فيه نفسه، والمسؤول إلى رحابه، لينظر فيه ويتمعن في قضايا الوطن الناس، ويعمل على معالجة ما يلزمه معالجة منها. آمل ُ أن أستطيع التعبير عن آراء ورؤى الناس في وإيصال همومهم ومشكلاتهم وما يعانون منه إلى المسؤولين بمختلف درجاتهم مواقعهمعلى مرمى من أعينهم.. وبين ظهرانيهم، ينتشر ويتوسع طابور التجاوزات والمخالفات التي لا يتوانى مرتكبوها عن إعلانها، رغم الإشهار برفع سقف المحاسبة وإنهاء الترهّل والفساد في المفاصل الإدارية

 

الاقصى

إذا قرأنا أحداث المسجد الأقصى الأخيرة قراءة متأنية وعميقة سنجدها... انعكاساً طبيعياً للمشهد الدائم والمتكرر منذ عقود عديدة.. قوات احتلال دموية تنتمى لكيان عنصرى بغيض، قام على أرض مغتصبة تمارس طوال الوقت أعمال القتل والترويع ضد أصحاب الأرض، فى ظل تواطؤ دولى دائم من جميع القوى الاستعمارية التى لها أطماع لا محدودة فى المنطقة، والتى ترعى وتساند بكل السبل الممكنة منذ زمن بعيد.  هذا الكيان العنصرى الكريه، ليكون مخلب القط والكلب الوفى الحارس لأطماعها فى المنطقة، ويحدث كل ذلك فى ظل جهود عربية عديدة ومتنوعة لمحاولة الوصول إلى حل عادل لاستعادة الحق المسلوب،

 ولكنها للأسف رغم كثافتها وتنوعها فإنها تبقى جهودا غير مؤثرة لأن القراءة الحكيمة للتاريخ تثبت أن جميع قوى الاحتلال فى العالم لم يتم إزالتها إلا بالقوة.. أرجو أن تعود القضية الفلسطينية لتكون فى صدارة الاهتمام للوعى القومى الجمعى العربى، لأنه رغم كل الصعاب سينتصر الشعب الفلسطينى البطل فى النهاية على مغتصبى الأرض، لأن سنة الله سبحانه وتعالى فى كونه أنه على الباغى تدور الدوائر.. حمى الله وطننا العربى الكبير من كل مكر وسوء.

 

 

 

خطـــــــــــــبه الجمعه

 

..........         نلاحظ فى الفترة الأخيرة أن خطبة الصلاة فى يوم الجمعة بمسجد الحمد باربد و فى العديد من المساجد  في محافظات المملكه تركز على الموضوعات التى تريدها وزارة الاوقاف.... وهي خطبة موحدة  تخص الشعائر والعبادات فقط، ونادرا ما تتناول الموضوعات التى تخص السلوكيات والمعاملات التى هى أساس وجوهر الدين

فتمنيت كما تمنى الثير من المصلين  من وزارة الأوقاف أن  تترك الامر لخطباء المساجد باختيار موضوع الخطبه وتمنينا بالمقابل ان  يركزوا السادة الدعاة الأجلاء خلال الفترة القادمة على الموضوعات التى تخص السلوكيات والمعاملات بصورة أكبر....... لأن معظم الظواهر السلبية المؤثرة التى نعانى منها فى المجتمع أساسها هو

 نقص الوعى بصحيح السلوكيات.... وأخلاقيات التعامل التى يجب أن نتحلى بها جميعا، لكى ننهض ببلادنا ونضعها فى المكانة التى تستحقها.....، فموضوعات مثل أهمية إتقان العمل، والتحلى بحسن الخلق، والحفاظ على المال العام، واحترام آداب الطريق، والحرص على النظافة والنظام، والحرص على عدم الغش أو تلقى الرشاوى، والحفاظ على نظافة اليد، ومراعاة حسن الجوار ......إلخ هى من أهم الموضوعات التى نحتاج إلى ترسيخ مفاهيمها الصحيحة بين جميع أبناء الوطن وخاصة فى الوقت الحالى

 

 

بحبك بابا

 

بينما كان جاري ينظف سيارته الجديدة أخذ ابنه البالغ من العمر سبع سنوات مسمارا وخدش به جانب السيارة، ظانا انه يرفع اثرا   فقام اﻷب بضرب يد ابنه بغضب شديد، دون أن يشعر أنه كان يضربه بمقبض   بالمفك وعندما انتبه اﻷب متأخراً لما حدث أخذ ابنه للمستشفى، ولكن فقد الابن أصابعه بسبب الكسور التى تعرض لها، وعندما رأى الطفل أباه قال له: متى ستنبت أصابعى يا أبى؟! فبهت اﻷب وخرج مسرعاً صوب سيارته والدموع تتقاطر من عينيه وانهال على السياره ضربا  ثم وجلس أمامها باكيا وكله ندم على ما حدث لابنه

 

ثم نظر إلى المكان الذى خدشه ابنه فوجده مكتوباً عليه «أنا أحبك يا أبى

وتتوافق هذه الحكاية ذات المغزى شديد اﻷهمية مع قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: «ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب

فاحرص اخي  دائماً وأبداً أن تتحكم فى لحظات غضبك حتى لا تندفع وترتكب حماقة تجعلك تتجرع مرارتها مدى الحياة

 

 

 

أضف تعليق

محامص ابو الجود محامص ابو الجود محامص ابو الجود

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مياه ابوالجود الصحية - عراقة الاسم تكفي

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

جامعة عجلون الوطنية *** جامعة عجلون الوطنية **** جامعة عجلون الوطنية

جامعة وطنية خاصة تعنى بتخريج جيل متميز قادر على التطوير والتجديد والابداع والبناء

تعبئة كاسات ، مياه ومشروبات غازيه بيبسي كوكاكولا وعصائر مبرده

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏