الأحد ، 19تشرين2/نوفمبر ، 2017
  • بالاسماء .. احالات على التقاعد في التربية والصحة و مختلف الوزارات

    بالاسماء .. احالات على التقاعد في التربية والصحة و مختلف الوزارات

  • دراسة: تناول مزيج من المكسرات يقلل خطر أمراض القلب

    دراسة: تناول مزيج من المكسرات يقلل خطر أمراض القلب

  • ما هي الأمراض التي يمكن معالجتها بشرب المزيد من الماء؟

    ما هي الأمراض التي يمكن معالجتها بشرب المزيد من الماء؟

  • وفاة شخص اثر حادث تدهور في محافظة مادبا

    وفاة شخص اثر حادث تدهور في محافظة مادبا

الارهاب وصل القدس ياعرب

 

 

 

 

الكاتب الصحفي زياد البطاينه
بالامس كان جلالته ينبه الى خطورة الارهاب وضروره التصدي له وبان الوقوف بوجهه هو بعينه جهاد في سبيل الله كان هذا الصوت الاتي من اكبر المحافل الدوليه يجلجل معلنا ان الارهاب قد وصل  الاقصى وان الجهاد واجب .... كانت كلمات تخرج من ضمير حي ولسان صادق وايمان لايتزعزع من حفيد من حفظوا الكعبه والاقصى ثالث الحرمين واولى القبلتين استمع العالم كل العالم اليه وظل السؤال ماذا بعد وهل الصهاينه يعرفون اهميه هذا النداء وعظمه الموقع  كل هذا  دفعني مثل غيري لاسال
أليس الاقصى الشريف مسرى الرسول الاعظم  قبله الاسلام الاولى اسير بيد من هم اعداء الدين وقتله الانبياء وحفدة الشياطين وابناء القردة  ... اليس الاقصى يستحق منا  الفزعه والنضال من اجله اليس  هؤلاء الذين يقتلون على ابوابه دفاعا عن حرمته  بشراً من دم ولحم ?! واتسائل  أليست تلك البيوت التي تهدم على رؤوس اصحابها  بيوتاً ومساكن ينام تحت سقوفها اطفال وشيوخ وارامل وثكالى عزل ?!في فلسطين او سوريا او العراق او اليمن او  او  ‏لماذا كل ذلك.ولماذا نكون عديمي الحقوق..ولماذا تعمى الأبصار عن رؤيه هذه الشعوبوالمقدسات  وما تتعرض له  ..?
وكيف يمكن لكل ذلك أن يعجز عن تشكيل المشاهد المروعة, أو كيف لا يبدأ منه تاريخ الإرهاب بشكله الأقسى والأعنف.. أن ذاكرتنا قد خارت وعجزت عن ذكر  المزيد.. ولولا الثقوب التي أحدثتها العنف المستمر والإرهاب الدائم والقتل الاختياري وتدمير المساكن.. لتذكرنا الكثيرالكثير من الماسي والالام ..‏فمآسينا تغطي إحداها على الأخرى, وما تتعرض له فلسطين والاقصى اقصى العرب والمسلمين  اليوم يكاد يغطي على ما سمعته وما عرفته هذه الأرض ومن عليها  وما عرفه هذا الشعب الفلسطيني الصابر والصامد  من ظلم وقهر واستعباد وتدمير وقتل.. والكارثة أنه القتل بطابعه المأساوي المزمن, وليس صدمة القتل لزمن محدود ثم تستعيد الحياة طبيعتها الآمنة?!
 فلسطين.. منذ أكثر من نصف قرن مازالت حلبة للقتل العنصري.. والتدمير لكل ما يوحي بأمن واستقرار الإنسان, تدمير المساكن والمزروعات والمواشي والمقدسات.. كل شيء.. كل شيء
وكلنا يذكر ماكان في الانتفاضة السابقه  التي بدأت بتحدٍ استعراضي عنصري وصفة الإسرائيليون أنفسهم أنه بعيد عن المسؤولية يوم دخل (رجل السلام المزعوم ) شارون سئ الذكر  عنوة الى المسجد الأقصى محمياً بالجنود الإسرائيليين, لتحدي المسلمين فقط دون أي مبرر آخر..عندها  تجاوز, عدد القتلى الثلالاثه الاف وبينهم من الأطفال فقط /780/ طفلاً, وتدمير /4339/ منزلاً تدميراً كاملاً.. في حين لحق الأذى بنحو /72/ ألف منزلٍ.
فهل تريد اسرائيل اعادة المشهد بسيناريو جديد يعتلي فيه خشبه الاعدام اكثر من ذي قبل ‏
إن عرب فلسطين او حتى العراق وسوريا  الذين يهدر دمهم يومياً وتخرب بيوتهم وتحتل أراضيهم, هم أصحاب مصلحة أكيدة في السلام والأمن والحرية والديمقراطية.. وليس لتأكيد أي مضمون لأي من هذه المصطلحات تتخذ بحقهم كل تلك الإجراءات وتقترف ضدهم كل تلك الجرائم .‏
وذاكرتنا المحررة من القسر الإعلامي الدعائي المسلح.. وهي تتذكر الأحداث الرهيبة يوم الحادي عشر من أيلول ..2001 وتبكي الآلاف من الأبرياء الأميركيين, لايمكنها أبداً أن تنشغل عن عشرات الآلاف من العرب رجالاً وأطفالاً ونساء في العراق وفلسطين
ليس لدينا أبراج ضربتها او تهددها  طائرات الإرهابيين القتلةلكن.. لدينا مساكن متناثرة تقترب سقوفها من الأرض تأوينا ,تهدم فوق رؤوسنا.. ولو حسبوها وعامدوها لشكلت أبراجاً وأبراجا?! يمكن لتدمير وقتل من فيها أن يشكل بداية أخرى للتاريخ?! وهذا هو الاقصى الاسير  قبله المسلمين الاولى يستصرخ الضمائر والاديان والانسانيه يغتال حرمه باليوم اكثر من مره  الاقصى الاعزل الذي يميه الرب وهذه هم المقدسيون العزل يقفون بوجه الغزاه البرابرة بدعم وتشجيع بصمت عالمي
 

 إذاً كلنا  ضحية للإرهاب, ومعنيون بمحاربته, وعلى ذلك ينبغي أن يكون الحوارحول الارهاب بكل اشكاله ومواقعه  وكيف نتصدى له

 

 

 

أضف تعليق

محامص ابو الجود محامص ابو الجود محامص ابو الجود

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مياه ابوالجود الصحية - عراقة الاسم تكفي

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

جامعة عجلون الوطنية *** جامعة عجلون الوطنية **** جامعة عجلون الوطنية

جامعة وطنية خاصة تعنى بتخريج جيل متميز قادر على التطوير والتجديد والابداع والبناء

تعبئة كاسات ، مياه ومشروبات غازيه بيبسي كوكاكولا وعصائر مبرده

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

استطلاعات الراي

اسباب تدني مستوى الطلبة في مدارسنا

المجتمع المحلي واولياء الامور - 22.9%
ادارات المدارس والمعلمين - 31.4%
وزارة التربية وانظمتها وتعليماتها - 45.7%

-

  1. عربي
  2. دولي
  3. مال واقتصاد
  4. تعليم وجامعات
  5. شباب ورياضة