الثلاثاء ، 26أيلول/سبتمبر ، 2017
  • القبض على تجار ومروجي مخدرات وضبط كميات كبيرة

    القبض على تجار ومروجي مخدرات وضبط كميات كبيرة

  • وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في اربد

    وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في اربد

  • البحث الجنائي يلقي القبض على 396 شخصا خلال أسبوع

    البحث الجنائي يلقي القبض على 396 شخصا خلال أسبوع

  • "العمل": اجراءات قانونية بحق مصنع بمدينة الحسن الصناعية

وداعاً للديمقراطية!

 

 

 

محمد أبو رمان

يفكّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في السياسة بعقلية "البزنس مان"، ورؤيته للسياسة تقوم على الصفقات، حتى في مكافحة الإرهاب إذ يلخّص الكاتبة في صحيفة النيويوركر روبن رايت استراتيجيته بـ"دعونا نبرم صفقة"، والصفقة هي بيع الأسلحة للعرب، بدعوى مواجهة إيران وتشكيل "ناتو" إسلامي، في المقابل ستخلق إدارة ترامب آلاف فرص العمل في الولايات المتحدة الأميركية.
حتى موقف ترامب من قطر فتربطه تقارير وتحليلات غربية بالأسباب نفسها، الضغط عليها لتوقيع صفقات مماثلة بشراء أسلحة، وإتمام صفقة طائرات عسكرية، بالإضافة بالطبع إلى الأسباب الأخرى، مثل الضغط عليها لوقف الدعم لحركات الإسلام السياسي، السلمية (مثل الإخوان والآخرين)، قبل المقاتلة.
لكن مفهوم "الصفقة" في سياسات إدارة ترامب تجاه منطقة الشرق الأوسط يتجاوز عقود بيع الأسلحة إلى العودة للعقد العرفي- التاريخي، أو الصفقة التقليدية، بين الإدارة الأميركية والأنظمة العربية، التي تقوم على مقولات المدرسة الواقعية واعتبار "المصالح الصلبة" في العلاقة مع تلك الدول، ما يعني التضحية تماماً بأي اهتمام أميركي بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة والحريات الإعلامية في هذه الدول!
لم يعد ترامب فقط إلى الصفقة التاريخية بين الإدارة الأميركية والأنظمة العربية، كما كانت الحال خلال الحرب الباردة، بل ذهب إلى أقصى مدىً في هذا المجال، فالإدارات الأميركية سابقاً لم تكن جدية في الدفع نحو الديمقراطية والحريات العامة، لكنّها مارست بعض الضغوط وأصدرت تصريحات بما يعطي هذه الملفات قدراً، ولو ضئيلاً، من الاعتبار في الخطاب السياسي الأميركي وفي تعريف علاقتها بالدول العربية، فيما غابت تماماً حتى هذه "الغرفة الصغيرة" في الاهتمام بالديمقراطية اليوم تماماً عن جدول أعمال أميركا في المنطقة!
لاحظوا مثلاً أنّ كلمة ترامب في مؤتمر الرياض في الشهر الماضي في الرياض خلت تماماً من أي حديث عن الديمقراطية، وعن موضوع الحريات العامة وحقوق الإنسان، ما يعطي "شيكّاً مفتوحاً" على بياض للأنظمة العربية لممارسة ما تريده من دون حسيب أو رقيب.
ذلك يفسّر لنا الدعم المطلق والكبير من قبل الرئيس الأميركي للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، بل والضغط على الجميع للتعاون معه، ويفسّر أيضاً تحوّل موقفه من بعض الدول العربية التي انتقدها كثيرا خلال الأعوام السابقة!
يتجاور مع هذه المواقف تغلّب منظور يميني متشدد على ترامب وإدارته تجاه الحركات الإسلامية عموماً، سواء السلمية والسياسية أو حتى المتطرفة والمتشددة، وهو منظور يضعهم جميعاً في حزمة واحدة، ويصنّفهم في خانة الإرهاب، كما رأينا في الأيام الماضية، فيتساوى راشد الغنوشي، وربما رئيس وزراء المغرب الحالي، د.سعد الدين العثماني مع البغدادي والجولاني في هذه التعريفات والتصنيفات.
الهدف المعلن هو إيجاد تحالف إسلامي- أميركي لمواجهة إيران وداعش، وتشكيل ما يسمى "ناتو إسلامي"، وما يحدث حالياً مع قطر هو في سياق ترتيب البيت الداخلي. لكن النتيجة الواقعية لن تكون إلاّ تفجير البيت الداخلي وقلبه رأساً على عقب، ومزيدا من الكوارث في المنطقة العربية وإحداث تمزقات جديدة وأزمات أخرى وسدّ أي أفق جديد.
المعركة مع قطر لا تخفي معركة أكبر مع قوى الإسلام السياسي كافّة، والتيارات العريضة الموجودة في الشارع خلفها، وإرهاصات الأزمة مع تركيا عادت، ومع إيران وصلت إلى مرحلة متقدمة، وإلغاء المساحة الديمقراطية سيعزز الصدام مع التيارات الديمقراطية والليبرالية والمدنية، وفي ظل الشروط السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فإنّ الزج بهذا المجموع الأكبر من المجتمعات العربية في خانة العداء والمواجهة لن يكون وصفة جميلة للمرحلة القادمة وسيبتلع عوامل الاستقرار والتوازن الهشة الحالية!

 

 

 

أضف تعليق

محامص ابو الجود محامص ابو الجود محامص ابو الجود

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مياه ابوالجود الصحية - عراقة الاسم تكفي

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

جامعة عجلون الوطنية *** جامعة عجلون الوطنية **** جامعة عجلون الوطنية

جامعة وطنية خاصة تعنى بتخريج جيل متميز قادر على التطوير والتجديد والابداع والبناء

تعبئة كاسات ، مياه ومشروبات غازيه بيبسي كوكاكولا وعصائر مبرده

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

استطلاعات الراي

اسباب تدني مستوى الطلبة في مدارسنا

المجتمع المحلي واولياء الامور - 22.9%
ادارات المدارس والمعلمين - 31.4%
وزارة التربية وانظمتها وتعليماتها - 45.7%

-

  1. عربي
  2. دولي
  3. مال واقتصاد
  4. تعليم وجامعات
  5. شباب ورياضة