الأربعاء ، 18تشرين1/أكتوير ، 2017
  • القبض على مطلقي النار على مدرستين بصالحية المفرق

    القبض على مطلقي النار على مدرستين بصالحية المفرق

  • ست نصائح للعشرينات حتى لا تندم في الأربعين!

    ست نصائح للعشرينات حتى لا تندم في الأربعين!

  • تفسير القوانين

    تفسير القوانين" يصدر قرارا بشأن قضية موظفي اليرموك

  • الإعدام شنقا لقاتل الطفل السوري في النزهة

    الإعدام شنقا لقاتل الطفل السوري في النزهة

هل فعلا النفط هوى سعره


  زياد البطاينه
 
في بلد اللا منطق، لا غرابة في أن تنخفض أسعار المحروقات عموماً أكثر من 60 في المئة، مقابل استمرار غلاء الأسعار الروتينيّ على ما هو عليه. في بلد اللا منطق أيضاً، لا أحد يسأل ماذا استفاد المواطن أو ماذا يفعل المواطن أو كيف يقسّم المواطن راتبه على مصاريف أكبر منه بكثير. فليس في الحكومة ولا بمجلس الامه بشقيه  من يتحدّث مثلاً في خفض أسعار البترول عالميا   ليعود الى قرون مضت  وارتفاع  اسعار السلع الإنتاجية الزراعية والصناعية. وفيما أصبح سعر ليتر البنزين أقلّ من 30دولار ،
وما تزال الكهرباء على تقنينها القاتل، وأصحاب القرار على أسعارهم العشوائية  وكان يد السوق الخفية تمسك برقبة اسعار النفط فتمنعها من التراجع ولتمعن في إرهاق كاهل المواطن في بلد يعاني نحو ثلث سكانه من البطالةوالفقر والجوع والحرمان على امل ان يتحسن الحال 
ومازلنا نشهد تدني القدرة الشرائية لدى المواطنين يزداد من فصل إلى آخر عوضاً عن تعزيزها مع انخفاض أسعار المحروقات لاسيما في العام 2015.
وبالتالي، لم يُسجّل الاردنيون في ميزان ربحهم سوى ثباتا على زنة ربطة الخبز وجرة الغاز  والشعب الاردني يسمع شعراً في الاقتصاد الحر منذ عقود طويلة، لكننا في الحقيقة في بلد معلّب تتحكم فيه الاحتكارات الاقتصادية - السياسية التي ترفض الضوابط أو وضع حدود لجشعها، ومنها رفضها حتى اليوم صدور قانون للمنافسة او العمل على تحديد نسب أرباح مجموع التجار (جملة ومفرق
والسلة الاستهلاكية للمواطنين لم تختلف بل على العكس استمر ارتفاع أسعار السلع على الرغم من انخفاض أسعار المحروقات من دون إقرار سياسة اقتصادية شاملة سيكون مسار أسعار السلع موجّهاً دائماً نحو الارتفاع».
وكان من  المفترض بعد اجراءات الحكومة  التي ضيقت على المواطن   لسداد العجز لا الدين عليها أن تكون موازنة الكهرباء للعام 2016 قد تراجعت مقارنة بالعامين الماضيين إلا أن كل هذه التراجعات اللافتة للانتباه لم تنعكس تحسّناً ولم ترحم مواطنا  فلا ساعات التقنين قصّرت ولا الأسعار والتعرفات انخفضت ولا العجوز  انخفضت . وما زال المواطن يئنّ تحت رحمة شركات التزويد والبيعوالفروع   ، وكأنّهم يعيشون في كوكبٍ آخر، ولم يخبرهم أحد بأن صفيحة السولار  انخفضت لادنى سعر 
إذاً.... على عكس معظم دول العالم، لم يستفدالاردن   من الانخفاض الحاد في أسعار المحروقات عالمياً، والذي كنا نسمع به   بشكل مباشر. ولاندري الان   كيف سيُترجم الاتّفاق الرباعي     بين كل من السعوديّة وروسيا وقطر وفنزويلا، بعد اتخاذها قراراً يقضي بتجميد إنتاجها من النفط عند مستويات شهر كانون الثاني الماضي القياسيّة، بدلاً من خفضه؟
 
 وهل تعود أسعار النفط ومشتقاته إلى الارتفاع؟..... لانه من الصعب أن تبقى أسعار المحروقات على ما هي عليه حالياً، فعودتها إلى الارتفاع أمر حتمي نظراً لكون ميزانيات الدول الكبرى في العالم قائمة بالدرجة الأولى على إنتاجها النفطي مشيراً إلى أن وان كان خبراء النفط بقولون  فسيكون على التدريج وسيدا المواطن حصد نتائج سياسات خاطئه لاتحسب اكثر من كرسيها بينما العالم يتغير حولها  وماهمها  مادام المواطن يذعن لاوامرها ويدفع فواتيرها  قسرا ويكتوى بنارها ......

أضف تعليق

محامص ابو الجود محامص ابو الجود محامص ابو الجود

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مياه ابوالجود الصحية - عراقة الاسم تكفي

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

جامعة عجلون الوطنية *** جامعة عجلون الوطنية **** جامعة عجلون الوطنية

جامعة وطنية خاصة تعنى بتخريج جيل متميز قادر على التطوير والتجديد والابداع والبناء

تعبئة كاسات ، مياه ومشروبات غازيه بيبسي كوكاكولا وعصائر مبرده

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

استطلاعات الراي

اسباب تدني مستوى الطلبة في مدارسنا

المجتمع المحلي واولياء الامور - 22.9%
ادارات المدارس والمعلمين - 31.4%
وزارة التربية وانظمتها وتعليماتها - 45.7%

-

  1. عربي
  2. دولي
  3. مال واقتصاد
  4. تعليم وجامعات
  5. شباب ورياضة